Home شارع المرأة تأثير التوت في مرضى السكّري

تأثير التوت في مرضى السكّري

53
0

عند الإصابة بالسكّري من النوع الثاني، فإنّ البنكرياس لا يوفر كمية كافية من الإنسولين لتنظيم نسبة السكّر في الدم، أو لا تمتصّ الخلايا الإنسولين الذي ينتجه بشكلٍ كاف. ونتيجة لذلك، يتعرّض مرضى السكّري بشكل غير متناسب لخطر ارتفاع مستويات السكّر في الدم

ومع ذلك، هناك طرق يمكنك من خلالها خفض مستويات السكّر في الدم، عن طريق اتخاذ قرارات غذائية صحّية

فقد أشارت الأبحاث الأخيرة، إلى أنّ التوت الأزرق هو علاج عشبي شائع يُستخدم لخفض مستويات السكّر في الدم لدى مرضى السكّري من النوع الثاني

وذكرت إحدى الدراسات، أنّ مستخلص التوت، الذي يحتوي على 50 غ من التوت الطازج، يقلّل من مستويات السكّر في الدم لدى البالغين المصابين بالسكّري من النوع الثاني، بشكل أكثر فعالية من العلاج الوهمي

وأظهرت دراسة أخرى، استمرت 8 أسابيع، أنّ اتباع نظام غذائي غنيّ بالتوت الطازج، يزيد من إفراز الإنسولين لدى البالغين المصابين بمتلازمة التمثيل الغذائي، وهي مجموعة من الحالات التي تزيد من خطر الإصابة بالسكّري من النوع الثاني والسكتة الدماغية وأمراض القلب

ويعتقد الخبراء، أنّ التوت يمنع تعطيل وامتصاص الكربوهيدرات في الأمعاء، على غرار بعض الأدوية الخافضة للسكّر في الدم

ويمكن أن تسبّب الكربوهيدرات ارتفاعاً في نسبة السكر في الدم، لأنّها تتحلل إلى غلوكوز سريعاً نسبياً

كذلك توصلت الدراسات التي أُجريت على الحيوانات إلى أنّ المادة الموجودة في التوت، قد تحفّز أيضاً إفراز الإنسولين

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here