Home شارع المرأة إنحراف غضروف الأنف… متى تجب معالجته؟

إنحراف غضروف الأنف… متى تجب معالجته؟

50
0

تشكو حوالى 80 في المئة من الاشخاص، من انحراف غضروف الأنف الداخلي وقد يجهل معظمهم هذه الاصابة. هذه المشكلة تصيب الاطفال والكبار على حد سواء، فما هي علاقتها بالشخير وبتقويم الأسنان عند الأطفال؟ وهل الجراحة ضرورية دائماً؟

8 الى 9 اشخاص من اصل 10 يصابون بانحراف الغضروف الذي يمكن أن يؤدي الى انسداد انفهم، مسبّباً الشخير احياناً أو زيادة نسبة تعرضهم لانقطاع النفس الليلي. في هذا الاطار حاورت “الجمهورية” اختصاصي أذن أنف وحنجرة وجراحة الدماغ من الأذن والأستاذ في جامعة القديس يوسف الدكتور إيلي عتر الذي استهل حديثه قائلاً: “من الجهة الخارجية، يتألف الغضروف من العظام في اعلى الانف، و4 غضاريف تشكل الجزء السفلي منه، كما يقسم غضروف الانف، الى قسمين. ويُعتبر انحراف الغضروف الداخلي حالة شائعة جداً لا سيما عند اصحاب البشرة البيضاء، بينما تخف نسبة الاصابة (1 من اصل 10) عند اصحاب البشرة الداكنة دون أن ندرك السبب”.

تشير الدراسات الى أنه خلال خروج الولد من رحم أمه قد يتعرض الانف الى الضغط، لا سيما أنّ الرأس هو الجزء الاكبر من الجسم، ما يمكن أن يسبّب بداية الانحراف الذي يزيد مع نموّ الرأس، بالاضافة الى الاصابات التي قد يتلقاها الشخص على أنفه خلال حياته والتي تزيد نسبة ظهور الانحراف. ويوضح د. عتر أنه “لا يمكن تأكيد الإصابة بمجرد النظر الى خارج الانف، خصوصاً أنّ الانحراف الخارجي لا يرتبط دائماً بالانحراف الداخلي، ولكن يمكن في بعض الحالات أن يصاب المريض بالحالتين مجتمعتين”.

الأدوية أو الجراحة؟

غالباً، لا يؤثر انحراف الغضروف الداخلي على صحة الانسان، ولكن بحسب د. عتر “اذا كان الانحراف حادّاً يسدّ مجرى الانف، واذا كان متوسطاً ورافقه تضخّم في اللحميات عندها يسبّب انسداد مجاري الانف. وعلى الاثر، من المهم أن يستشير المصاب الاختصاصي، أمّا بالنسبة للأطفال فإذا لاحظ الاهل أنّ طفلهم يتنفّس من فمه وليس من انفه، وَجب عليهم استشارة الطبيب المختص. بالاضافة الى ذلك، قد يسبب احياناً مشكلة الشخير، وقد يزيد نسبة انقطاع النفس خلال النوم دون أن يكون المسؤول عن تسبّبها. من جهة اخرى، عند التوجّه الى الاختصاصي يمكن أن يقوم بفحص الانف بواسطة بالمنظار، بهدف الكشف عن سبب انسداد المجاري الأنفية، فإذا ارتكز السبب الرئيسي على الانحراف الحاد للغضروف، فتكون الجراحة الحلّ الوحيد للمشكلة. وتجدر الاشارة، الى أنّ جراحة غضروف الانف لا يمكن القيام بها قبل عمر الـ17 سنة، لاسيما أنّ الغضروف موصول بنموّ الوجه، وبالتالي يؤدّي تحريكه من مكانه قبل انتهاء النموّ الى بعض المشكلات كتوقف نموّ الجزء الوسطي للوجه. كمّا أنّ هذا الإجراء لا يرتبط ابداً بالامور التجميلية بل يقتصر على معالجة النفس. في المقابل، اذا عانى الشخص من انحراف الغضروف مرافقاً بتضخّم لحميات الانف، عندها نبدأ بالعلاج الطبي المكوّن من بخاخات الانف مع بعض الحبوب، واذا تحسّن المريض يكون هذا العلاج هو الحلّ الأنسب له، واذا فشل نلجأ عندها للعلاج الجراحي”.

التطوّر والفتايل

تجرى الجراحة تحت تأثير البنج العمومي، وهي عملية لا تتطلب الكثير من الوقت ويخرج المريض في اليوم نفسه من المستشفى، ويشرح د. عتر أنّه “يمكن أن نقوم بالجراحة لعلاج الانحراف الداخلي، وفي الوقت نفسه قد نلجأ الى تجميل الجزء الخارجي للانف، اذا اراد المريض ذلك، ولكن من المهم معرفة انهماعمليتان منفصلتان عن بعضهما البعض. أمّا ما قد يزعج المريض بعد العملية فهو موضوع وضع الفتايل في الانف لتسكيره، ولكن حديثاً تطورت التقنيات الجراحية وبتنا نتسعمل التنظير الامر الذي خفف عنه معاناته. أمّا في حال تُرك انحراف الغضروف الداخلي دون علاج، فلا يسبّب أيّ مضاعفات على صحة المريض سوى الازعاج شرط ان تقتصر المشكلة على انسداد الانف، ولكن اذا رافقه انقطاع في النفس، عندها قد تسبب هذه المشكلة المضاعفات التي تتطلب العلاج، فتكون الجراحة احدى مراحل علاج الخنقة الليلة”.

تقويم الأسنان

باختصار، إنّ علاج انسداد الانف هو لتحسين نوعية حياة الشخص وإبعاد الازعاج عنه، ويختم د. عتر لافتاً الى أنّه “يكثر الكلام عند بعض الناس أنّ الذي يتنفس من فمه بدل انفه يخف الاوكسيجين في جسمه، وهذه المعلومة خاطئة”، مشدداً “ضرورة انتباه الاهل أنّ نفس ولدهم سليم وأنه يتنفس من خلال انفه وليس فمه في حال أرادوا تقويم له اسنانه، لأنّ التنفس من الفم يسبّب معاودة المشكلة بعد الانتهاء من التقويم

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here