الرئيسية / شارع المرأة / رضّاعة طفلك البلاستيك بلا مواد مضرّة؟

رضّاعة طفلك البلاستيك بلا مواد مضرّة؟

على رضاعة طفلك البلاستيك، هناك عبارة “خالية من مادة بي إيه بي؟ هل يعني ذلك أنها مأمونة؟ حتى وقت قريب كانت الإجابة إيجابيّة ومريحة، لأن مادة “بي إيه بي” هي مصدر الخطورة في الأوعية والأدوات البلاستيك الشائعة الاستعمال

لكن بحثاً جديداً يشير إلى أن النوم على وسادة حرير “خالية من مادة “بي إيه بي” ربما يكون مخادعاً. ووفق بحث نشرته قبل أيام قلائل مجلة “سيل” العلمية، تحمل المواد التي استعملت بديلاً للـ”بي إيه بي”، مخاطر مماثلة لما تسببه تلك المادة المؤذية. ويزيد في خطورة الموضوع أن تلك المخاطر تضرب البنية الوراثية في خلايا التكاثر عند الذكور، ما يجعلها تنتقل إلى أجيال المستقبل أيضاً

تولت البروفسورة باتريشيا هانت، وهي مختصة بعلوم الجينات من “جامعة ولاية واشنطن”، قيادة الفريق الذي أنجز البحث. ويشير البحث إلى أن شركات صناعة البلاستيك أركنت إلى استبدال مادة “بي إيه” المسرطنة، بمواد بديلة، خصوصاً مادة “بيسفِنول إيه”  التي نُظِر إليها طويلاً باعتبارها مأمونة. وتستعمل “بيسفِنول إيه” في صناعات كثيرة، خصوصاً الأدوات المتعلقة بالأطفال. ووجد فريق البروفسورة هانت أن “بيسفِنول إيه” تتسبّب في خفض عدد خلايا التكاثر عند الذكور [الحيوانات المنويّة] والإناث [البيوض التي يفرزها المبيض]. كما ظهر لديهم ما يشير إلى انتقال ذلك التأثير في الذكور، إلى بضعة أجيال تالية أيضاً

ولفت الفريق إلى أن مادة “بيسفِنول إيه” تتسرب من أوعية البلاستيك، بما فيها الرضاعات، إلى الطعام والشراب الذي تحتويه بل يتزايد إمكان حصول ذلك في حالات معينة، من وضع تلك الأوعية في المايكروويف

عن jean friscourt

شاهد أيضاً

غذاء صحي لعقل سليم ونفسية متزنة.. حان الوقت لإضافة الأغذية الغنية إلى نظامك الغذائي

يعتقد الكثير من الناس أن الوجبات الصحية تفي بالتغيرات التي يرغبون بإحداثها لأجسامهم والتي بنظرهم تنحصر بخفض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *