الرئيسية / مقابلات / لطفي بوشناق من بيروت ….. اعشق بيروت بعد ان كُرمتّ من مهرجان الزمن الجميل و البومي يحمل اسم لبنان – حصري

لطفي بوشناق من بيروت ….. اعشق بيروت بعد ان كُرمتّ من مهرجان الزمن الجميل و البومي يحمل اسم لبنان – حصري

حسن نشّار – بيروت

هو فنان تونسي الاصيل , ترعرع في عالم خاص مليء بالالحان و الموسيقى التي لا تنتهي , هو سفير الامم المتحدة و هو من عشق العود وانغامه الجميلة , يمتلك مكتبة موسيقية كبيرة و هو من شجّع الجيل الجديد على متابعة طريقه الفني الفريد , هو العملاق لطفي بوشناق

الموسيقار لطفي بوشناق اهلا بك في بيروت مرّة جديدة ؟

اهل ابكم و اهلا ب شارع الفن , انتم تعشقون الفن الاصيل و من خلالكم انتشر فننّا

وجودك في بيروت اليوم مميز اخبرنا عنه ؟

لا احب ان اتكلّم كثيرا عن ذلك لأن كل الذي عملته في هذا الالبوم و يوم الاطلاق سيعود الى مؤسسة الراحل سمير قصير وهذا اقلّشيء اقوم به من اجل هذه الجمعية و لا احب ان اشكر لأن هذا واجب عليّ

في اغنياتك رسالة فنية لماذا ؟

انا احب ان اقّدم فنّ صحيح خال من الشوائب و الالحان العادية و السطحي لذلك في اعمالي خط معّين وخاصة الرسالة في الداخل التي اوجهها في كل مرّة لقضية ما و خاصة الفلسطينية منها الى ان يأتي يوم و ننتصر على كل الاعداء ,  هي قضيتي و قضية كل انسان وطني شريف

كيف تنشرهذا الفن  ؟

من الخلال الحاني و كلامي و الشعب العنيد الذي يعيش يومه وفكرة الانتصار معه الى المنام

اخبرنا قليلا عن الالبوم ؟

الالبوم كما شاهدت يحمل على متنه تسع اغان منوعة تحمل توقيع كبار الملحنين و الشعراء  اذكر منهم علي عجمي و رضا شعير و عبد الحكيم الفايد و ماجد يوسف كما حملت بعض الاغنيات توقيعي الخاص ,  انا فرح جدا اليوم لأن كل اصدقائي وجمهوري الى جانبي يساندوني و يستمعون الى جديدي و احب ان اذكر ان الالبوم يحمل اسم لبنان

 

تحب ايضا مساندة المواهب الجديدة ؟

طبعا انا في يوم من الايام بدأت و تطورت و اليوم اقول دائما انا تلميذ لأخر لحظة من حياتي و اقبّل يد كل من يقف الى جانبي و يضيف شيء لتاريخي ,  الفن ليس له كبير و ما في البحر ليس في النهر و العكس صحيح

نعلم انك تعشق بيروت ؟

بكل تاكيد فهي بلد الثقافة و الفن و التطّور وانا فرحت فيها اكثرعندما كرُمت من قبل مهرجان الزمن الجميل وهنا احب ان استغل الفرصة واوجه تحية الى الدكتور العالمي هراتش و اتمنى ان اكون معهم ايضا في السنة المقبلة فهو اعطاني مسؤلية كبيرة جدا و الغلط فيها ممنوع

عرُفت بالاغاني الصوفية و غيرها ؟

نعم فأنا تعلمت في المدرسة الرشيدية وتعلمت الموشحات و الصوفي و المالوف التونسي ,  انا ولُدت في حي الحلفاوين و كان جّدي عسكري لذلك لم اقرر في صغري التوجّه الى الفن ولكن هذا الشيء في دميّ لذلك اقول لك لا اقّدم اي عمل و القضية هي كلماتي و الحاني

هل تتذكر اولى اغنياتك ؟

كيف ذلك , طبعا هي محطة مفصلية في حياتي , اغنيتي الاولى كانت من الحان احمد صدقي وهو كان فنانا مصريا ومن الحان الموسيقار علي السريتي و كان تحمل عنوان جرى ايه يا دنيا , اتمنى للصراحة ان يعود ذلك الزمن واعيش هذه اللحظة الرائعة والذهبية في عالم كان فارغا من الحقد و النميمة و الكراهية,  بعد هذه الاغنية تعاملت مع كبار الملحنين و منهم سيد مكاّوي و انور ابراهيم

منعُت من الوقوف على مسرح قرطاج ما السبب ؟

قضية قديمة و لا احب ان اتذكرّها لان الناس كانوا غير مدركين ما يحصل واتبروني خائن نظرا الى اني كنت مؤيد للرئيس التونسي الاسبق زين العابدين

 

 

 

 

 

عن jean friscourt

شاهد أيضاً

Laura Smet : escapade à New York

Après le festival d’Angoulême, le Chelsea Film Festival. Laura Smet, qui a déjà montré son court-métrage …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *