Home شارع الأخبار نشاطات فنية في مسرح بيروت تحية لشباب مصر وتونس

نشاطات فنية في مسرح بيروت تحية لشباب مصر وتونس

273
0

إزدانت جدران مسرح بيروت في عين المريسة بصور من مصر وأحيائها وناسها للمصور حسن شعبان، ولم يغب صوت الشيخ إمام عن صالة المدخل سوى لعرض فيديو كليب بعنوان “صوت الحرية بنادي” غناء هاني عادل ومجموعة من شباب الثورة الحديثة تم إنتاجه حديثًا من ميدان التحرير.  مجموعة من الفنانين وطلاب مسرح، مطربين ومصورين وجمهور متنوع أرادوا أن يعبروا عن شعورهم وفرحتهم بما يحققه شباب الثورة في تونس ومصر، فكان لقاؤهم في مسرح بيروت يوم الأربعاء الماضي. “إننا لسنا هنا لنوجه تحية لأننا جزء مما يحصل” قال المخرج المسرحي، عصام بوخالد في إفتتاح النشاط، وأوضح أن “العديد من الشباب الذين تحدثوا في المظاهرات وأطلوا على الفضائيات هم زملاء لنا من الفنانين والمسرحيين والناشطين، بعضهم كان قد مرّ على خشبة هذا المسرح”.

عند مدخل المسرح وضع صندوق إنتخابي بعنوان “مرشحك للسقوط”، وقد صوت الحاضرون للديكتاتورهم المفضل للسقوط أولاً. وقدم مجموعة من طلاب معهد الفنون الجميلة مشهدًا مسرحيًا قصيرٍا من إخراج زاهر قيس ويظهر فيه رئيس مزعوم لا يتوقف عن الكلام فيما جموع الناس يملاؤها الملل. وغنت نسرين حميدان النشيد الوطني المصري، بلادي بلادي، بصوت عذب تناغم مع عزفها على العود.  وغنى زياد الأحمدية أغنية لحنها حديثًا كتبها الشاعر المصري إسلام حامد في ميدان الحرير، فيما أطربت أمل كعوش الحضور بغناء منفرد أرادته مشاركة من الشعب الفلسطيني. وعلا التصفيق عندما ألقى الفتى جهاد الهنداوي المقيم في مخيم شاتيلا قصيدة  “سجل أنا عربي” للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش

وتم عرض مشاهد رسوم متحركة بعنوان يوميات كرسي إعداد قسم الـانيمايشون
في تلفزيون المستقبل، وشرح الاستاذ وليد عبد الرحمن كيف حركته مظاهر العنف والتنكيل الذي ووجه به المتظاهرين يوم 25 من يناير فسافر عائدًا إلى وطنه للمشاركة في الثورة.  وكان اللافت مشهد مسرحي أعده فريق ديسي بل تميز ببراعة بهلوانية يظهر تعلق الزعيم بكرسيه حتى سقوطه.  وفي النهاية أعلن نتائج مرشح السقوط والتي فاز بها الزعيم معمر القذافي حاصدًا المرتبة الأولى

.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here