Home مقابلات دريد لحام اشكر الموريكس و اخر شهاداتي كانت من الجامعة الاميركية

دريد لحام اشكر الموريكس و اخر شهاداتي كانت من الجامعة الاميركية

575
0

دريد لحام موريكس 2014

الكثير لا يعرف عن دريد لحام الانسان وعن حياته الخاصة ؟

انا ولدت في دمشق عام 1934 من اب سوري وام لبنانية من قرية مشغرة ولي ستة اخوات وانا السابع . عملت منذ صغري في العديد منى  الاعمال منها حداد و خياط وبائع جةال لان انذاك الوضع المادي لم يكن جيدا فاضطررت للنزول الى العمل

ماذا حصل بعد ذلك ؟

دخلت وتخرجت من الجامعة السورية وحصلت على ليسانس في العلوم الكيميائية و دبلوم اخر في التربية

نعلم بانك تخرج معظم اعمالك ؟

صحيح فانا احب ذلك وخاصة في الافلام الكوميدية النقدية فانا استلهم مواضيع افلامي من النبض اليومي للحياة في الشارع واحاول ان اعبر عن وجدان الانسان العربي في اماله وخاصة الامه

دريد لحام

الى جانب السينما كانت لديك تجارب مسرحية ؟

نعم فانا مثلت امام الجمهور العديد من المسرحيات التي عرضت في اغلب الدول العربية كما وجلت في عدد من البلدان الغربية ووصلت صورة ومعاناة الشعب المتواجد في الخارج منها في كندا و استراليا وفي رصيدي ثمانية اعمال مسرحية

فيلم الحدود حصل على العديد من الجوائز ؟

نعم ومنها افضل فيلم من المركز الكاثوليكي في القاهرة وجائزة افضل سيناريو في مهراجان فالينسيا وجائزة الهرم الذهبي في مهراجان القاهرة

معهد العالم العربي اقام اسبوعا خاصا من اجلك ؟

صحيح ففيلم الاباء الصغار حصل على تكريم من المركز الكاثوليكي وفي عام 1991 اقام معهد العالم العربي في باريس اسبوعا تكريميا لي

تحمل عدة اوسمة ما هي ؟

وسام الكوكب الاردني عام 1956 ووسام الاستحقاق السوري من الدرجة الاولى عام 1976 وسام الثقافة التونسي وو سام الوشاح الاخضر الليبي ووسام الارز اللبناني من رتبة فارس عام 1999 و شهادة تقدير من حاكم لوس انجلوس وشهادة من بلدية ديترويت ودرع الاعلام المصري

0

كنت ايضا سفيرا للنوايا الحسنة ؟

هذا صحيح فمن خلال التجارب الناجحة للجمعيات الاهلية في خدمة الطفولة منحتني منظمة اليونيسيف لقب سفير النوايا الحسنة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا وقمت بجولة كبيرة مابين المغرب و اليمن والسودان بغية تحسين اوضاع اطفال القرى وتعليمهم وشاركت في حملات التلقيح

ماذا يعني لك التكريم مجددا من بيروت وتحديدا من الموريكس ؟

انا احب لبنان كثيرا ومعظم اعمالي كانت مشتركة ما بين سوريا وبيروت واليوم هذه اللفتة المميزة تجعلني اضع وساما جديدا على صدري

جان بيار فريسكور – بيروت

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here