Home مقابلات موقع شارع الفن في ضيافة النائب “ايلي ماروني” في دارته في زحلة

موقع شارع الفن في ضيافة النائب “ايلي ماروني” في دارته في زحلة

413
0

كيف ترى الوضع السياسي حاليا ؟

نتمنى بعد كل الظروف الماساوية التي مرّبها لبنان ان نكون قد انطعزنا كلبنانيين و بداءنا ببناء بلدنا و مؤسساتنا لكن منطق الولاء للخارج ينتصر دائما و بالتالي المصالح الخاصة تنتصر على المصالح الوطنية و هذا يجعل الوطن في مهبّ النزاعات

اليوم الصورة ضبابية و الامور ما زالت على حالها 

انت مهدد و معرض في اي لحظة للاغتيال ؟

نحن لا نخاف من قول الحقيقة مهما كانت و حتى لو كنت معرض بان اكون ضحية جديدة في هذا البلد و الشواهد على ذلك كل الذين استشهدوا فمن الطبيعي ان ياتينا من بعض المراجع التحذيرات ولكن سوف نتكل على الله ولا نخاف لاننا عندما قررنا ان نسير وان نكون في خدمة شعبنا قررنا ان لا نتراجع 

نشاطك مستمر رغم تركك لوزارة السياحة؟

لا اضع مقارنة بيني وبين الوزير الحالي لا ن لكل شخص ظروفه ومعطياته و الوزير الحالي صديق نقدره و نحترمه ممكن بان الوقت سمح لي بنشاط اكثر و قدرة على المشاركة في بعض النشاطات

وانا في حركة لا تتوقف فمن الواجبات للمشاركة في الواجبات في مختلف المناطق اللبنانية الى المناسبات الحزبية الى المناسات الوطنية و انا بصدد لتحضير لقاء يشارك فيه السفراء العرب في لبنان في مدينة زحلة من خلال تخصيص يوم سياحي لهم في قضاء زحلة و بالتالي التحضير لمؤتمر خلال شهر تشرين الاول يحضره رؤساء المجالس في منظمة السياحة العربية وايضا هناك مشاريع لسفرات صغيرة بالاضافة الى الانشطة اليومية التي نقوم بها والخدمات الاجتماعية

انت من محبي الطبيعة وهناك مشكلة وهي التقليل من عدد قفران النحل وهذا يشير الى كارثة طبيعية؟

من الممكن ان اضم صوتي الى صوت الخبراء في هذا المجال لزيارة كافة المناطق الحرجية ومعالجة الامر

هل لنا ان نحصل على نبذة عن حياتك؟

انا ابن السيد ” ميشال ماروني” كاتب واديب وكان يملك اول مكتبة ادبية في “زحلة” ولديه اثنا و خمسون مؤلف بين مترجم عن الادب الروسي وبين مؤلف خاص وكان اخي”نصري” رحمه الله هو من كان اخذ على عاتقه اعادة طبع كتب الوالد لتسليط الضوء على مؤلفاته الادبية ولكن استشهاده اوقف كل شي وانا اتمنى في القريب العاجل تولي هذه المهمة .  

والدتي تدعى ” رضى عبدالله ” سيدة بيت محبّة وحنونة انتسبت معنا الى جانب كل العائلة لحزب الكتائب وكانت بخدمة الشباب طوال كل فترة الازمات ،احبها جدا آخذ رضاها  قبل البدء باي نهار يطل علّي , لدي ستة اخوة “نصري ” هو الكبير كان يملك مجلة اسمها ” مرحبا” واخت اسمها ” نجوى ” وهي متزوجة و اختي الثانية     ” ندى” كانت مديرة مدرسة و اصبحت الان تدير المجلة التي تحول اسمها لاحقا الى ” مرحبا نصري” و اختي الثالثة “نهى” و هي معلمة مدرسة و اخي ” نبيل” تاجر متزوج وله ولدان

يذكر ان ادارة الموقع وجهّت لسعادة الوزير درعا تكريميا تقديرا لكل جهوده المبذولة

  جان فريسكور – بيروت

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here