Home مواضيع هامة الاعلامية هلا المر للزميل زكريا فحام سأفجر البرلمان وسأحمل حقيبة وزارة الاعلام...

الاعلامية هلا المر للزميل زكريا فحام سأفجر البرلمان وسأحمل حقيبة وزارة الاعلام ، وسأدافع عن زياد بارود وشامل روكز

196
0

متابعة : فاطمة الورع

استضاف الإعلاميّ زكريّا فحّام في برنامج ضيف من البيت عبر تطبيق إنستغرام الإعلاميّة القديرة ” هلا المرّ ” رئيسة قسم التحرير في موقع الفن و صاحبة برنامجي ” عبالي فكرة ” و ” ما بدّا هلقد ” .
قبل دقائق من ظهور المرّ عبر برنامج ضيف من البيت نشرت على صفحتها الخاصّة ” فايسبوك ” ترامب شكلو في شرش لبناني ! و في السياق سأل فحّام عن السبب ردّت ضاحكة : لإنّو متلو متل سياسين هالبلد لا بدّن يفلّو و لا بيعترفوا بأغلاطهن 
الإعلاميّة الصريحة و الخلوقة المعروفة بصدق قلمها و حسن نواياها الدائمة
يحاورها فحّام بكل موضوعيّة و حياديّة حيث أعطت رأيها في موضوع الهجوم الذي طال النجوم في موضوع اللّقاح الذي تلقّوه في بلاد عدّة .. أبدت المرّ رأيها قائلةً : كان فيهن ياخدوا من دون شو اوف و لكن قام البعض بحسن النيّة و النشر لإطمئنان الناس بأنّ اللّقاح فعّال و لا داعي للخوف ، و في سؤال طرحه فحّام هل ستتلقين اللّقاح ردّت بالرفض قبل التأكّد من فعاليته مع العلم بأنّي أشكو من مرض الربو و الأولويّة لنا و لكن علينا التأكّد من سلامتنا قبل الإقدام على هذه الخطوة 
و في الحديث عن مستجدات البلد عامّةً قالت المرّ بأنّ المشكلة ليست فقط في السلطة بل هناك خطأ و لوم كبير يقع على المواطنين فهم ورثوا هذا الفساد من السلطة ! و أنا من الأشخاص التي ترفض الهجرة لأنّي أؤمن بأنّها غيمة سوداء و ستمرّ مش رح نتركلن الساحة ! و في مداخلة للأستاذ عماد عبد الحليم علّق قائلاً للأسف ما في إنفراج ! ردّت هلا بكل روح مليئة بالتفاؤل خسرنا كتير من الفرص بس بعد في خرطوشة صغيرة آملةً بأن لا تخيب ظنون الجميع و نقطع هذه المراحل بأقلّ خسائر ممكنة 
فحّام يسألها عن أهمّ المواقع الإلكترونيّة و رأيها بالوضع الحالي حيث أصبح فتح موقع إلكتروني شغلة يلّي ما عندو شغل 
موقع الفن بالنسبة لي هو الاوّل كوني أعمل به و هناك العديد و القليل من المواقع الملفتة و التي لا تتعدّى على الحقوق الفكريّة للغير لأننا أصبحنا بوقت إنسخ و ألصق ! العديد من المواقع المزيّفة باتت تنقل الأخبار بشكل عشوائي من دون أخذ إذن المصدر أو حتّى كتابة ( منقول عن .. ) للأسف الوضع مأساوي موقع خبر عاجل من المواقع التي تلفتني شكلاً و مضموناً و السبب يعود لإحترامهم الغير و إبتعادهم عن أسلوب التجريح الخ ..
و في السؤال عن بطاقات الصحافة المزوّرة ، بدا الإنزعاج عليها و انفعلت قائلةً يا عيب الشوم عليه جرّصنا صارت عهر ! صاروا مش بس عم يتعدّوا عالمهنة كمان شوهوها !!! أصبحنا عرضة للتشكيك عند كل حاجز أمني بسبب كم شخص فاضيين الأشغال نزعوا سيط الكل !
بالنسبة لموضوع سهرات رأس السنة على من يقع اللّوم ؟
اللّوم الكبير على الدولة التي سمحت بإتمام الإحتفالات و من ثمّ على قلّة وعي الناس التي إكتظت في المطاعم و الملاهي الليليّة لا أرى لوم على الفنانين فهم لا يدخلون في تفاصيل الحجوزات و أساليب تنظيم الطاولات و التباعد الخ ..
ماذا عن المواضيع الجريئة التي نراها في موقع الفن ؟
لا أخفي عليك هي للفت الأنظار و في نفس الوقت نحن بحاجة الى وعي و ثقافة جنسيّة في العالم العربي أجمع 
داخل الصحافي جون فريسكو سائلاً إذا أتيحت لك الفرصة بتقديم برامج أي محطّة ستختارين ؟ ما عندي مشكلة مع حدا أي محطّة أرحّب بالعمل فيها 
بالنسبة للدعاية التي كان يصورها سعيد الماروق و زياد برجي على طريق المطار أبدت إنزعاجها و أكّدت أنّهم إختاروا التوقيت الخطأ و ذكرت بأنّها علقت حوالي الأربع ساعات على الطريق ممّا أدّى لإصابتها بنوبة في كليتها بعدما تشنجت بسبب زحمة السير التي طالت لأكثر من ٤ ساعات مش مسموح يلّي صار نقطة مي ما كنّا نقدر نجيب !
و عن رأيها بموضوع الصحافي رضوان مرتضى علّقت ليس عندي معلومات دقيقة عن هذا الملف و بعدما شرح لها فحّام بطريقة مبسطة و سريعه ردّت بكل الأحوال ممنوع التطاول أو إهانة الجيش اللبناني تحت أي سبب ! و كان المفروض منّو ينتقي كلماتو و ما بدنا ننسى إنّو الجيش اللبناني عبد مأمور نفّذ ثمّ إعترض ..
و هنا تمحور الحديث عن تكريم مراسلي الأخبار الذي أقامه فحّام في ال 28/12 قائلةً : ليس هناك كلمات تعبّر عن فخرنا بك و تكريمك مهما كان يبقى قليلاً بالنسبة لجهودك فأنت الذي تحترم و تكرّم الصغير و الكبير بكل الأحوال لك منّي الكثير من الشكر و الأهمّ أنّك أقمت هذا التكريم ملتزماً و مشدداً على المسافة بين الجميع و إستخدمت الطرق السليمة للحدّ من إنتشار الفيروس حيث وزّعت الكمامات على الحاضريين والو إلتزم أصحاب المط

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here