Home شارع الضباب حسن حسني … عضو المسرح العسكري وملك الشاشة الصغيرة … وداعا ...

حسن حسني … عضو المسرح العسكري وملك الشاشة الصغيرة … وداعا – خاص

253
0

جان فريسكور – بيروت

بدأ مشواره الفني في المسرح العسكري وقّدم العديد من المسرحيات التي ابهر بها الجمهور من خلال ثقافته الفنية و شخصيته التي تضحكك و تبكيك في نفس الوقت , ترعرع وكان التمثيل والفن يستهويه , توفيت والدته وهو في سن صغيرة وانتقل مع العائلة من القاهرة حيث ولد الى الحلمية 

نبيل الالفي و نور الدمرداشي مخرجان عمل معهم حسني في العديد من المسرحيات نذكر منها المركب اللي توّدي و عرابي , قّدم من خلالهم ادوارا جميلة رسخت في اذهان الجمهور الذي تنبأ له بمستقبل فني واعد و مشرق

انتقل بعدها إلى فرقة الفنانة القديرة ” تحية كاريوكا ” والتي عمل معها قرابة تسع سنوات قدم من خلالها العديد من المسرحيات منها “روبابيكا” ومسرحية “صاحب العمارة ” استمر عرضهم لفترة طويلة وسط تفاعل كبير من الحضور 

عمل في مسلسلات اذاعية كثيرة منها مع الكبير فريد شوقي و الزعيم عادل امام منها النمس و كيف تخسر مليون جنيه مع المخرج صفوت غطاس وعبدالله الشيخ ومحمود بكري

تابع حسن حسني أعماله التي تألقت أكثر وأكثر في الثمانينات ومن أهمها مسلسل “الصفقة” عام 1980 الذي كان من بطولة رشدي أباظة وصفاء أبو سعود

وفي عام 1981 أدى دور عبد السلام رئيس التحرير في مسلسل “سباق الثعالب” وفي العام الذي تلاه أدى دور الجنرال مينو في المسلسل التاريخي “الأزهر شريف منارة الإسلام” كما حلّ ضيفاً في العام نفسه في مسلسل “قلب من ذهب”

وفي عام 1984 أدى دور نعيم في مسلسل “جواري بلا قيود” من تأليف منى نور الدين وبطولة كمال الشناوي وبوسي وفي عام 1986 أدى دور هريدي في مسلسل “سنوات الضحك والدموع” من بطولة دلال عبد العزيز وعبد الرحمن أبو زهرة وتأليف عاصم توفيق كما حلّ في نفس العام ضيفاً في مسلسل “غوابش”

وفي عام 1987 شارك في مسلسل “الحب في حقيبة دبلوماسية” إلى جانب سوسن بدر وشيرين وفي عام 1989 أدى دور عبده مشتاق في مسلسل “ناس وناس” في جزئه الأول وشارك في العام نفسه في عدة أعمال أخرى منها مسلسل “رجال في المصيدة” ومسلسل “أبيض وأسود” ومسلسل “دعوة للحياة

وشهدت فترة التسعينات أعمالٍ لحسن حسني لم تقل أهمية عمّا سبقها حيث كان أول مسلسل له فيها “ساعة لكل الناس” عام 1990 إلى جانب محمود الجندي وجليلة محمود كما أدى دور يوسف في مسلسل “مذكرات زوج” في العام نفسه

قام حسن حسني بأداء دور “أنطونيو” في إحدى المسرحيات المدرسية وحصل من خلاله على كأس التفوق بالإضافة إلى تكريمه بعدد من الميداليات التقديرية من وزارة التربية والتعليم كما وأطلق عليه أصدقائه في الثمانينات لقب “الممثل الطائر” لكثرة تنقله بين الدول العربية للتصوير في تلك الفترة

بدأ العمل بين مصر والدول العربية، وبدأ الحصول على شهرة كبيرة منذ عام 1993م، منذ أن قدم مسرحية جوز ولوز التي كان يشارك في بطولتها، كانت لجنة تحكيم مهرجان السينما الروائي في القاهرة برئاسة لطفي الخولي تعلن عن فوزهِ بجائزة أحسن ممثل، متفوقاً على فاروق الفيشاوي ومحمود حميدة الذين نافساه على الجائزة في ذلك العام. وقتها كان المعتاد منح الجوائز لنجوم الفن ممن يحملون لقب “فتى الشاشة” أو “الجان”، من أهم أعماله المسرحية والتلفزيونية التي قدمها مثل مسرحية حزمني يا ورأفت الهجان والمغتصبون وناصر 56

خبر مؤسف جدا وبعد هذه المسيرة الطويلة وهو خسارة هذا النجم الذي لم يرتاح يوما بل كان في ورشة عمل مستمرة لتقديم الافضل والاجمل لبلده مصر , اليوم خسرنا هرم كبير وخسرنا معه حنان الاب المصري الذي تعاطف كثيرا مع معظم الممثلين الجدد والذي اعطاهم الكثير من النصائح 

رحم الله من اعطى من قلبه ومن دون اي مصلحة ورحم الله انسان مصري اصيل لم يقّدم سوى الاعمال التي تليق بالمشاهد العربي , حسن حسني وداعا 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here