Home شارع الأخبار ايلي ماروني: رصاصاتكم إلعبوا بها لكن ليس معنا

ايلي ماروني: رصاصاتكم إلعبوا بها لكن ليس معنا

133
0

كتب النائب ايلي ماروني عبر صفحته على فايسبوك

سامي الجميل: بطل حقيقي لبناء وطن حقيقي لا تخيفه ولا تخيفنا رصاصتكم. لا يمكن لأي لبناني أو مراقب أن لا يعترف بأن عائلة الجميل هي الضحية الأولى للبنان في عدد شهدائها وعذاباتها ونفيها وبأن حزب الكتائب هو حزب الشهداء وبأنهم جميعآ يحملون حتى اللحظة عبء قضية شعب ووطن فلا يكلون ولا يتعبون ولا يخافون

سامي الجميل عرفته منذ إطلالاته الأولى حتى الساعة يحمل هم بناء دولة قانون وعدالة ونزاهة وشفافية هم الوطن المقهور فراح يحفر في براكين فسادهم وسوء إدارتهم فيناضل ويقترح ويسعى ويعطي النموذج عبر مسيرته ومن يقرأ كتابه نضالي البرلماني يدرك كم حاول وكم إقترح وكيف أدار عمل كتلة نيابية صغيرة من خمسة نواب فحولهم جميعآ معه إلى بناة في مسيرة حلمه بالدولة الفاضلة. كان ومازال شفافآ ونزيهآ همه الشعب الذي أحيانآ لم يفهم أن أحدآ يكون شرسآ إلى هذه الدرجة في الدفاع عنهم. وأذكر مرات عديدة قلت له: أنت الصح في المكان الخطأ

سامي الجميل يريد القانون سيدآ على بلد طال عذابه فيفند هو مصالح الشعب وهم هم مجموعة الحقد والدمار والموت يهددونه برصاصهم وكأنهم لم يرتووا حتى الساعة من دماء بشير وبيار ومايا وأمين وستة آلاف شهيد من عشاق الله والوطن والعائلة. ولهم هم نقول ألم تدركوا أن الخوف لا مكان له عند رفاق الشهداء وأن الهروب ليس في قاموسهم وأن النضال في دمهم وفي عقيدتهم وأن رصاصات أهل موت وطن لا تؤثر على مسيرة أهل حياة وطن

سامي الجميل أكتب من قلبي وأنا الموجوع من رصاصاتهم ومن الطعنات لكني لم أتأثر فبقيت نابضآ بمسيرة أنت فيها رفيقي ورئيس حزبي لأقول لك نحن كما دائمآ إلى جانبك لا نخاف بإسمي وإسم رفاق كثر وأصدقاء أكثر. وأقول لهم: رصاصاتكم إلعبوا بها لكن ليس معنا لأنها تزيدنا وحدة وتماسكآ في مسيرة بناء الوطن شئتم أم أبيتم

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here