Home مقابلات جورج خباّز …. انا مدمن وعملي الجديد هو تكريم لكل العمالقة –...

جورج خباّز …. انا مدمن وعملي الجديد هو تكريم لكل العمالقة – خاص

678
0

جان فريسكور – بيروت

جورج خباّز مخرج و ممثل لبناني , مؤمن بأستمرارية الحياة ومتمسّك جدا بخشبة المسرح التي ترعرع بين مقاعدها والكواليس و الستارة ورائحة المكان الذي يعبق فنا و اصالة , خباز وصل الى درجة الادمان لهذه المهنة التي هي بمثابة الهواء و الغذاء اليومي له , في عمر الاربع سنوات وقف على مسرح المدرسة وقّدم مسرحية استعادية للاخوين رحباني و هنا كانت البداية لهذا الفنان المفعم بالنشاط والخبرة , هو ضيفنا اليوم حيث اخبرنا عن مسرحيته الجديدة 

الفنان جورج خبّاز اهلا بك عبر موقع شارع الفن , استطيع ان اقول لك وبعد هذه التجربة و الخبرة الطويلة انك انت ملك المسرح وسيّد الخشبة ؟

اهلا بكم و تحية لكل قرّاء هذا الموقع الجميل الذي يزودنا دائما بالاخبار الصادقة , الحمدلله على كل شيء فانا اليوم وصلت بفضل حب الجمهور و الاهم هو المصداقية والاحترافية في العمل , مسرحي يتحّدث عن وجع الناس و جدلياتها وهو مسرح يعكس البيئة التي نعيشها والناس في المقابل تاتي و تشاهد اعمالي ن مختلف انتمائاتها و ثقافاتها واختلافاتها الطائفية و الحزبية , يتوّحدون باضحكة و الحبكة لان وجعنا هو واحد والخوف من المستقبل الذي اصبح مبهما 

مسرحية جديدة تحمل عنوان ” يوميات مسرحجي ” اخبرنا عنها اكثر ؟

هي المسرحية رقم 16 من ناحية الانتاج الخاص ورقم 23 لعدد الاعمال التي قدّمتها , سنوات عديدة مرّت داخل مسرح ” شاتو تريانون ” هذا المكان الذي اعتبره بيتي الثاني و صديقي الوفي , في الحديث عن يوميات مسرحجي هو عمل يتحدث عن حياة المسرح وانواعه , القصة تدور حول مسرح شبه مهجور والذي كان يعمل بداخله يستعيد ذكرياته منذ تأسيس المسرح اي في عام 1950 الى يومنا هذا , سنشاهد كل انواع المسرح من الكلاسيكي الى الاقتباسي الى الكوميدي الى الفودفيل الى الغنائي الى السياسي في الفصل الاول , اما الفصل الثاني يتحدّث عن نوعية الجمهور الي كان يحضر الى المكان , العمل هو بمثابة تكريم لهذا المسرح الذي اعطاني الكثير و اعطى البلد نوع من الوعي الثقافي

العمل كمخرج و ممثل في نفس الوقت اضافة الى طاقم عمل كبير هو صعب ؟

بالطبع صعب جدا , طاقم العمل هو 32 شخص بين ممثل و موظف , اصبحوا عائلتي الكبيرة التي لن ننفصل عنها , بدأنا معا وسنستمر الى الابد , انعكاس العاطفة والجديّة والاحتراف هو سيجعلنا مستمرين 

برأيك من يبقى اكثر في ذاكرة الناس , السياسة ام الفن ؟

السياسة هي ابنة مرحلة معينة و لكن الفن يبقى في اذهان الناس و المكتبات الفنية والفكرية ورجل الفن هو اهم من رجل السياسة وانتم اليوم موقع شارع الفن توثقّون هذه المرحلة 

كيف تصف لنا المسرح بكلمة او جملة ؟

 المسرح اشبه بصالة فاضية متل الكون وبتنتلي بفرحة و هيصة متل الدني وبفل منا فاضية متل الموت , انا اتوجه الى داخل المسرح قبل العرض بساعتان لأفرغ من عقلي كل السلبيات والضغط اليومي واعيش لحظة فرح داخلي لا توصف , انا مدمن على هذه المهنة ولا اتخلى عنها مهما حصل و المسرح باق 

لم نشاهدك كثيرا خلال الثورة ؟ 

انا نزلت الى وسط بيروت وتضامنت مع المتظاهرين , انا مع مطالب الناس واعترف اني ساكون خائنا لو لم اقف الى جانبهم , انا استمريّت ولكن على طريقتي الخاص بالدفاع عن حقوق الناس من خلال المسرح والشارع الخاص بي هو المسرح وكم من مسرحية كانت شارعا وكم من مسرحية كانت شارعا 

ما هي نصيحتك لكل موهبة جديدة ؟

الاهم هي الموهبة الحقيقية و الشغف خاصة في مهنة صعبة جدا , عدم انتظار الفرصة ان تأتينا من الخارج بل بفضل الثقافة و المثابرة والعمل على الموهبة 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here