Home متفرقات إطلاق برنامج طموح سعد عبد اللطيف في عامه ال 14

إطلاق برنامج طموح سعد عبد اللطيف في عامه ال 14

32
0

محمد درويش – بيروت

أطلقت شركة “بيبسيكو” بالتعاون مع جمعية “أجيالنا”، برنامج “طموح سعد عبد اللطيف” للمنح الجامعية للعام 2019، في حفل عشاء أقيم في فندق “فور سيزونز″، برعاية وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب ممثلا بمستشار الوزير الدكتور نادر حديفة. بداية، تحدث ممثل شركة بيبسيكو مدير إدارة الإمتياز إيلي بو عقل عن نجاح الشركة في لبنان، والشراكة مع شركة اس ام ال سي وجمعية “اجيالنا”. وقال: “هذه الشراكات هي أساس النجاح، لأنها مبنية على الالتزام والمصداقية ورؤية طويلة الأمد. وفي العامين الماضيين، استطعنا ان نبني شراكة جديدة مع وزارة التربية والتعليم العالي، خصوصا بسبب اهتمام ومتابعة الوزير مروان حمادة. كل هذه الشراكات مهدت لاستدامة هذا المشروع وتطوره”، مشيرا الى انه “في كل عام يحقق نجاحا اكبر، بسبب دعم الصحافة والاعلام للمشروع وإيصال رسالته الى الرأي العام وخصوصا الطلاب الذين تعاكسهم ظروفهم المادية. وكل عام تقدم منح الى مئات الطلاب، وهم بدورهم يتناقلون تجربتهم مع برنامج “طموح” الذي يستلمون منه المنح من دون أي تمييز عرقي، ديني، جندري، او مناطقي… والأهم ان لا وساطة ولا افضليات لأحد سوى بدرجة تفوقهم وحاجتهم المادية”. وأكد “ان طموحنا، نحن القيميين على المشروع، لم يتوقف منذ أربعة عشر عاما، من الاستمرارية والاصرار، وتزيدنا الايام والسنين تمسكا بهذا المشروع وتدفعنا للاستثمار به أكثر وأكثر”. وقال: “هذه السنة استطعنا زيادة قيمة المنح السنوية 10% ليصل مجمل قيمتها الى $250,000 سنويا”. اضاف: “منذ العام 2006، لمسنا فرحة ما يقارب ال 3000 طالب وطالبة استفادوا من المنح المقدمة من قبلنا وبالشراكة مع جمعية “أجيالنا”. وفي هذا العام وحده استطعنا ان نقدم أكثر من 250 منحة دراسية. هذه إنجازات ملموسة وفرص حقيقية تمنح لطلاب متفوقين ومستحقين كل دعم”. وتابع: “نعقد آمالا كبيرة على طاقة الشباب العربي. ومع برنامج “طموح” يكبر الأمل بتحقيق الأهداف، والإنجاز العلمي الذي يفتح باب الفرص على مصراعيه”. واوضح ان برنامج “طموح سعد عبد اللطيف” “يعد احد برامجنا المتعددة التي نسعى من خلالها لدعم المجتمع من خلال تنمية التعليم في لبنان وعدد من الدول العربية معتمدين دوما على مبدأ تكافؤ الفرص لجميع المستحقين، بغض النظر عن انتماءاتهم او طوائفهم، فمعيارنا الوحيد هو الجدارة”. وتحدثت رئيسة جمعية أجيالنا لينا الدادا، فقالت: “برنامج طموح سعد عبد اللطيف للمنح الجامعية وقف الى جانب 3,071 طالبا منذ 13 عاما، تابعوا تحصيلهم العلمي وحققوا أحلامهم وانخرطوا في مجالات العمل المختلفة فكان “طموح” سببا لبناء مستقبلهم”. اضافت: “ايمانا من شركة بيسبكو بنجاح واهمية هذا البرنامج، فقد زادت مساهمتها المالية هذا العام بقيمة 30,000 دولار ليصبح المبلغ الاجمالي 250,000 دولار، لفتح المجال لعدد اكبر من المتفوقين لان يستفيدوا من برنامج طموح، هذا ما يعكس التوجه الانساني لشركة بيسبكو في مجال تعليم وتطوير قدرات الشباب”. واعلنت ان برنامج “طموح” “الذي يتسم بالشفافية من حيث وضع معايير علمية دقيقة وواضحة لتقييم الطلبات، يفتح المجال لجميع الطلاب الجامعيين المتفوقين والذين يواجهون ازمة اقتصادية دون التمييز الديني الطائفي او العرقي. هذا البرنامج الذي لم ينس طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين لهم الحق في الحصول على الدعم لبناء مستقبل افضل، فخصص لهم مبلغا سنويا من المبلغ الاجمالي لدعمهم”. وقالت: “نفخر بأن نكون شركاء مع شركة بيبسيكو العالمية في ادارة هذا البرنامج من خلال تلقي الطلبات، ودراستها من قبل اللجنة المتخصصة واختيار الطلبات المستوفية للشروط، واخيرا القبول والموافقة على المنحة”. وأشارت الى انه “في العام الماضي تم استلام 877 طلبا، وتمت الموافقة على 253 منحة، وهذا الرقم يزيد عاما بعد عام بسبب الظروف الاقتصادية التي تزداد صعوبة”. والقى حديفة كلمة الوزير شهيب، قال فيها: “أصبح شبابنا على موعد سنوي دائم ينتظرونه في كل عام للافادة من برنامج “طموح سعد عبد اللطيف” للمنح الجامعية الذي تطلقه مشكورة شركة “بيبسيكو” العملاقة في إنتاجها للأغذية والمشروبات، بالتعاون مع جمعية “أجيالنا” التي كرست جهودها من الرئيسة حتى جميع الأعضاء والأصدقاء من أجل الأعمال الخيرية وأبرزها دعم التعليم والصحة والعمل الإجتماعي”. اضاف: “يسرنا أن نلتقي في هذه العشية الجميلة مع كوكبة من الشخصيات والشابات والشباب والتربويين والأهل وذلك للسنة الرابعة عشرة على التوالي، لنطلق هذا البرنامج المتميز في الخدمة التربوية والأكاديمية، ولكي نفرح مع الأجيال التي استحقت المنح ورسمت طريقها نحو الإعداد لإختصاص المستقبل”. وأعلن “ان برنامج طموح للمنح الجامعية يواكب تطلعات أبنائنا الطلاب في المدارس الرسمية والخاصة، ويفتح أمامهم عاما بعد عام طرق التخصص الجامعي بدعم سخي يتيح لهم فتح الباب واسعا أمام التخصص وتحقيق مستقبل يحلمون به”. وقال: “لقد دأبت جمعية “أجيالنا” بدعم من شركة “بيبسيكو” على الإهتمام برعاية الطلاب وتأمين تعليمهم وتثقيفهم، وسعت عاما بعد عام إلى توسيع إطار البرنامج ورفع التمويل المخصص له وبالتالي توسيع دائرة المستفيدين من التقديمات، حتى أصبح هذا الموعد محطة سنوية ينتظرها الطلاب ليحصلوا على الفرصة الذهبية التي لطالما يحلم بها كل شاب وصبية”. ورأى “ان هذا التعاون في حمل العبء التربوي والإجتماعي هو علامة من علامات المسؤولية التي تشرف كل مؤسسة أو شركة، وهي نموذج للبلدان المتحضرة التي نتطلع إليها بإعجاب، ونفرح ونفتخر لوجود مثل هذا النموذج الراقي في لبنان”. وقال: “إنني في هذه المناسبة المخصصة لإطلاق برنامج طموح في عامه الرابع عشر، أهنئ القائمين على جمعية “أجيالنا” وعلى شركة “بيبسيكو” لهذا الجهد والدعم اللذين يوفرانهما ولهذه العناية بكل مواردنا البشرية ليكون لنا جيل متعلم ومتخصص يرتاح لحاضره ويتمكن من التخطيط لغده”. وتوجه الى الطلاب بالقول: “أنتم نموذج ناجح للموارد البشرية الوطنية التي سوف تحمل مسؤولية البلاد بعدما يكون كل منكم

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here