الرئيسية / مقابلات / ايمن زيدان ل شارع الفن … برنامجي هو عصارة الجيل الماضي ووالدي كان يريدني طبيبا- حصري

ايمن زيدان ل شارع الفن … برنامجي هو عصارة الجيل الماضي ووالدي كان يريدني طبيبا- حصري

حسن نشاّر – شارع الفن – القاهرة

هو فنان صاحب شخصية مختلفة يمتلك الحكمة و الصبر و حسن التصّرف , حنون و مُثابر و طموح الى اقصى حّد , الرياح لا تهّمه بل هو من يستطيع اسكاتها وتحويل الجو الى مشمس خال من الهموم و المشاكل , هو صاحب الضحكة التي سحرت الملايين و هو صاحب اهم الادوار التلفزيونية و السينمائية هو النجم القدير ايمن زيدان حيث التقينا به لنتحدّث معه اكثر عن جديده و عن بعض الامور التي لم يقلها من قبل

الممثل الكبير ايمن زيدان اهلا بك عبر صفحات موقع شارع الفن ؟

اهلا بكم , انا سررت فعلا للقائكم فانتم موقع متخصص بالفن الجميل ويمتلك قاعدة جماهرية كبيرة , لبنان بلدي الثاني ازوره دائما وانا اليوم بصدد التحضير لبرنامج جديد من ناحية الفكرة و التقديم 

اخبرنا اكثر عن هذا البرنامج وهذه التجربة في عالم التقديم ؟

نعم البرنامج هو بعنوان سيبيا , هو مختلف يتناول الحديث مع شريحة من المجتمع ولكن بعمر ما فوق السبعين محاولين الحديث عن مراحل حياتهما السابقة حتى اليوم، ومحطات بارزة على مختلف الصعد لا يدركها المشاهد من حقبات الماضي البعيد لان وبتجربتي الخاصة من ليس له ماضي وكفاح ليس له مستقبل مشرق و مثمر , البرنامج قائم على ذاكرة مكان . نصائح كثيرة سيقدموها هذا الجيل لأعطاء فكرة جيدة للجيل الجديد , عصارة الماضي يجب ان نستفيد منها و حياته المغزولة بالفرح و الحزن يجب ان نعرفها ومن كل النواحي وخاصة التجربة الانسانية و كيف كان التواصل الاجتماعي 

هل ستتحدث فيه عن تجربتك الخاصة ؟ 

كلا , صاصغي الى تجربة جيلي والجيل الاكبر منّي فانا مجرد وسيط بين جيلين ليتعلم منا الصح 

هل تغيّر هذا الزمن عن الماضي ؟

فجوة كبيرة ظهرت ومن واجباتنا تسكيرها وردمها والتخفيف قليلا من الاوجاع التي قدّمته منها قطع التواصل بين الناس وخاصة من تجربة الماضي , وحسب المثل القديم الذي يقول من ليس له كبير يشتري كبير , هذه المرجعية الانسانية التي سبقتنا لا نقصد ان نستنسخها بل نريد فقط الاستفادة منهم تجاربهم وكيف استطاعوا ان يزرعوا الفرح و لم ينتظروا الحصاد فهذه هي القيم الجميلة لجيل ماضي عظيم 

اقتربت الاعياد فما هي امنيتك ؟

انا اتمنى لكل الشعب العربي هذا الشعب البسيط الطيّب تحقيق الاجزاء الكبرى من احلامهم 

كيف تجد الساحة الفنية ؟

نحن نعيش بزمن رديء وهذه الحالة اشبه بالموت السريري ولكن القلب مازال ينبض ومنه سنقّدم اشياء جديدة 

ماردّك على الاشاعات التي طالتك وخاصة التي تناولت بعيد الشر وهي وفاتك ؟

انا حزنت كثيرا وكاننا نعيش في تربة لا ذاكرة فيها , الاستخفاف في الموت اصبح عيبا وهنا احب ان اقول اننا قدّمنا اعمال كثيرة وانطبعت في ذاكرة كل الناس و لكن الاحتفاء لو كان صحيحا لم يكن على قدر المستوى المطلوب , جنازات كثيرة كانت مرعبة لم نجد فيها اشخاص اوا اصدقاء للراحل مع العلم انه قّدم المئات من الاعمال , انا اخاف من الموت ولكن هو حق علينا وانا اتمنى الموت وانا واقف على رجلي بعيدا عن الانكسار او الامراض فهذا الشيء يجعلك توت يوميا 

كيف سنعيد امجاد المسرح برايك ؟

سنستعيده بتقديم مسرح شعبي و مسرح خاص للطفل لاستقطاب جماهير كثيرة ومن مختلف الفئات العمرية

شغفك بالتمثيل متى بدأ ؟

لعل واحداً من أهم الأسباب هو حضور السينما في الستينيات حيث كنت أذهب برفقة شقيقتي وفي الكثير من الأحيان نعيد تمثيل عدد من المشاهد في المنزل حيث كان الخيال يلعب دوره بشكل كبير فيما كنا نقوم به
عندما قررت الدخول إلى المعهد العالي للفنون المسرحية كان طموح والدي أن يراني طبيباً أو مهندساً أو محامياً و الصدفة لعبت دورها في بدايات دخولي إلى عالم الفن وبالتحديد في عام 1970 عندما كان عمري 14 عاماً إذ أن جارنا في الحي الذي كنا نعيش به هو الفنان نزار
فؤاد الذي تعرّفت إلى ابنه وعملت معه في الفرقة التي يديرها وبدأ كملق ووجدت نفسي جزءاً من فرقة مسرحية كوميدية احترافية

ما سبب ابتعادك عن الدراما السورية ؟

 النهايات غالبا ما تكون غير منصفة وأنا شخصيا كنت على تماس مع أشخاص كانوا نجوما كبار ولكن نهايتهم في مراحلهم العمرية الأخيرة كانت ظالمة ولذلك أنا قررت أنا أحافظ على التاريخ الذي صنعته ولو كان صغيرا وألا أكون شريكاً بأي عمل إن لم تكن فيه أجزاءً تشبهني على الأقل فالمسلسل التلفزيوني عدا عن كونه مشروعا اقتصاديا فإنه يجب أن يحمل نبض وصدق الحياة وأن يكون هدف رأس المال الداخل إلى الفن هو بناء مشروع فني حقيقي بالإضافة إلى الهدف الاقتصادي

 

 

 

 

عن jean friscourt

شاهد أيضاً

الاهرامات المصرية ليست الاقدم

ساعدت صور رادارية لجزيرة جاوا الجيولوجيين في اكتشاف هرم قديم غامض في عمق الغابات وقال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *