Home مواضيع هامة مهرجان جامعة سيّدة اللّويزة الدّولي للأفلام كرّم جوليا قصّار في دورته ال١٢

مهرجان جامعة سيّدة اللّويزة الدّولي للأفلام كرّم جوليا قصّار في دورته ال١٢

22
0

بات مهرجان جامعة سيّدة اللّويزة الدّولي للأفلام محطة سنوية تستقطب ضيوفًا محليين وعالميين وقبلة لمحبّي وصانعي الفنّ السّابع . واختار القيمون على المهرجان بدورته ال١٢ تكريم الممثلة جوليا قصّار تقديرًا لأعمالها الفنية السينمائيّة والمسرحية إذ أصبحت تشكّل قدوةً للشّباب الطُّمُوح والواعد بحضور نخبة من النجوم من ممثلين ومنتجين ومخرجي الأفلام المشاركة في المهرجان والضيوف العالميين، ومحبي السّينما وذوّاقيها 

ابو شديد: مهمة المهرجان في صميم رسالتنا

عميد كلية الإنسانيات في جامعة سيّدة اللّويزة الدكتور كمال ابو شديد اعتبر انّ الممثلة جوليا قصّار تجسّد قوة الشباب والكبار ، وقوة أولئك الذين نلتزم بمساعدتهم في استعادة حقوقهم آملين في ان تسمع أصواتهم

وعن مهرجان جامعة سيدة اللّويزة الدولي للأفلام، رأى الدكتور ابو شديد أنّ المهرجان نجح على مر السنوات بتقديم أمثلة عن التمكين، متخطّيًا العقبات وصولاً الى الفئات الأكثر ضعفًا، الأمر الذي يصبّ في جوهر مهمة ال ان دي يو

إلى ذلك، اشاد الدكتور أبو شديد بدور المهرجان في تمكين قوّة الشباب بخاصّة طلاب السمعي-البصري في قسم الدراسات الإعلامية كونه بات مختبر عمل خاص بهم ومساحة للتفكير النقدي والتطبيقات العملية

 

لحود: قوّة الشباب تقهر كلّ الظروف الظروف

مؤسس ومدير المهرجان سام لحود، من جهته، تطرّق الى التحديات الكبيرة التي تشهدها الساحة الثّقافيّة ، لافتًا إلى  أنّ التمويل أصبح مهمة صعبة. وأضاف:  نحن إخترنا الإستمرار، البقاء والعمل…خيارنا كان المحافظة على الجوهر الأساسي للمهرجان ووجود جوليا قصار أصدق دليل على ذلك

كما أمل لحود في ان تتولّى الوزارات المعنية مسؤولياتها للنهوض بالقطاع الثقافي والسينمائي كونه سفير الإبداع اللّبناني في العالم

قصّار :عنوان المهرجان تأكيد حاسم على حيويته واهدي التكريم الى بيتي الاول

بعد تسلمها الدرع التكريمية ومجسّم الزيتونة الذهبية، وبعد تدشين كرسيّ يحمل اسمها، أثنت الضيفة المكرّمة الممثّلة جوليا قصّار على تميّز المهرجان بروحه وطاقته الشبابية وعنوانهباور اوف يوث تأكيدٌ على حيويته وانفتاحه على الجامعات والأعمال الفنية في لبنان والعالم . وأهدت التكريم الى أسرة الجامعة اللّبنانيّة وطلابها والى كلّ أستاذ وفنان لم تطفئ التحديات شعلة الشباب في قلوبهم والذين يستمرّون في مسيرة العطاء الإبداعية شاكرةً القيمين على المهرجان على اللفتة التكريمية كما خصّت بالذكر الاستاذ إميل شاهين والدكتورة روز ماري شاهين وجيش الطّلاّب المجنّدين لإنجاح الحفل

يُذكر أن مدير العلاقات العامة والبروتوكول ماجد بو هدير قدّم الممثلة جوليا قصّار التي نذرت التفاني وبقيت وفية لخشبة المسرح . وثروتها الوحيدة محبّة الناس التي أضحت رصيد تفتحه مع كل شخص يلتقيها في الحياة 

 ولفت الى تفانيها في التعليم بإيجابية وانفتاح ، فبدأت رقصة حياة أخرى وارتدت زنار النار الذي يشعّ ابداعًا ورقيًّا ، رافعةً اسم لبنان الذي لم تتمكن من الخروج منه . وأضاف بو هايدر عن جوليا: “كان” معك فعل كامل والكامل نصفك الآخر الذي حددته برسالتك وبعملك، وانعجنت بمنظومة ال٢٤/٢٤ واصفةً التمثيل بمهنة الشك ، لكن لم نشكّ يومًا بقرار تكريمك” . وشبّهها بو هدير بنجمة الميلاد التي تدلّ الى مغارة التواضع والثقة والحكمة والتسليم والنعم

 

أسبوع حافل سينمائيًّا

ويمتدّ المهرجان على مدى أسبوع ، يتخلله عرض للأفلام القصيرة المحلية والعالمية وندوات وورش عمل مع خبراء في المجال السينمائي.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here