Home مواضيع هامة بين التمثيل والإعلام… مسيرة فنية حافلة بالنجاحات لمؤسس “شارع الفن” جان فريسكور

بين التمثيل والإعلام… مسيرة فنية حافلة بالنجاحات لمؤسس “شارع الفن” جان فريسكور

204
0

بيروت – ريم شاهين

تسلّح بالموهبة، ثابر وإجتهد وكافح، حتّى إخترق ساحة المنافسة في مجال الصحافة الفنية من أوسع أبوابها، وإعتلى خشبة المسرح بعمر صغير، بعد أن إكتشفت موهبته الممثلة الراحلة القديرة علياء نمري والممثلة الكوميدية ليليان نمري بعد أن إستمعوا له عبر أثير إذاعة”لبنان الأخضر” الذي كان يقدم فيها برامج عدة في سنّ صغير

عشقه لمعرفة كلّ ما يدور من حوله، جعله يمتلك حسّ الصحافي، بالرغم من أنّه لم يتخصص في هذا المجال على المستوى الأكاديمي، ما سمح له في العمل كمصور صحافي ومراسل ينقل الأخبار بأسوبه الخاص. عمل في عدّة مجلات و من مجلة أمواج كانت البداية ثمّ في مجلة سلا الأماراتية و عدّة إذاعات لبنانية

ملك موهبة إستثنائية صقلها بموازاة عمله في الصحافة، فهو يجيد تأليف النصوص وليس كتابتها ما إن تومض أي فكرة في رأسه، وهذا الامر في غاية الصعوبة لأنّ الأفكار لها أجنحة تتطاير ومن الصعب إلتقاطها. وبدعم من الفنانة الراحلة علياء و ابنتها ليليان نمري تألّق في أوّل مسلسل له “سكرتيرة بابا ” مع الفنان القدير الراحل  ابراهيم مرعشلي

إنّه مؤسس موقع شارع الفن، الصديق جان فريسكور الذي أدهش  الراحل مرعشلي بموهبته، و بعد أن كان وعده بتمثيل مشهد واحد فقط، وقف فريسكور أمام كبار الممثلين بعد مشاركته في 15 مشهداً و من هؤلاء الممثلتين رينيه ديك ووفاء طربيه

وبعد الشاشة الصغيرة، دخل فريسكور عالم المسرح، من خلال مسرحية “عر..ب…صات” مع نجل الفنان القدير شوشو الممثل خضر علاء الدين، وذلك بعد أن قرر المخرج وصاحب مجلة امواج السيد مالك حلاوي أن ينشىء مسرحاً قومياً، وكان فريسكور أحد أعضائه الى جانب الصحافي وليد باريش  و الفنان الراحل  طوني نجيم .كما قدّم مسرحية “بوب والأربعين حرامي ” مع الممثلين طوني نجيم وميلاد رزق

إستكمل مشواره بعد أن دخل في نقابة الممثلين وحصل على بطاقة النقابة بدرجة ممثل متدرّج . من مسلسل “يا غافل إلك الله ” إلى جانب الممثل القدير أحمد الزين ، إنتقل إلى عالم السينما حيث شارك في  الفيلم المصري “كلاكيت آخر مرة” مع الممثل عماد رشاد  واستكملت المشوار في مسلسل ” يا غافل الك الله ” الى جانب الفنان الكبير ” احمد الزين ” او ابن البلد . من المسرح الى التلفزيون الى السينما حيث شاركت في فيلم مصري مع النجم ” عماد رشار ” وكان بعنوان ” كلاكيت اخر مرة “، ولم يستطع الإبتعاد عن الشاشة الصغيرة، فعاد ليشارك بمسلسل  “رماد وملح “، في عدد من المشاهد بدور صحافي الى جانب الممثلة القديرة  سميرة أحمد

إلى جانب عالم التمثيل، رفض التخلّي عن متعة  جلوسه وراء الميكروفون ، فواصل التنقل بين الإذاعات و من “راديو فلاش”  لصاحبها الفنان  جورج ابي نادر الى إذاعة  “راديو ميلودي” إلى إذاعة  “سترايك ” و “راديو ميراج ” لصاحبها السيد نقولا الحاج

ومن الإذاعة حيث أثبت نجاحه، إ‘نتقل إلى الشاشة حيث كان مراسلاً في أحد البرامج  لقناة روتانا خليجية،و بعدها إلى قناة ” مسايا ” التي تألق فيها ببرنامجين مختلفين الاول فني والثاني إجتماعي، قبل أن ينتقل الى قناة المعرفة التي  شارك فيها بإعداد وتقديم برنامج ترفيهي خاص

وبعد عمله في موقع إلكروني مع الإعلامية باتريسيا هاشم، قرر أن يغرد وحده في عالم الصحافة وأسس موقعه الإلكتروني الخاص “شارع الفن”، هذا المولود يبلغ اليوم عامه السابع، وقد أطلقه مؤسسه جان فريسكور تزامناً مع عيد ميلاده

نجاحات كثيرة و تكريمات قدّمها وحصل عليها  المؤسس باسم “شارع الفن”، الذي حافظ على بصمة خاصة به تميّزه وسط الثورة الإلكترونية  الطاحنة التي يشهدها العالم في المجال الإعلامي

 نتمنى مزيداً من التألق والنجاح ودوام الصحة لصاحب موقع”شارع الفن”، الزميل الصديق جان فريسكور

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here