الرئيسية / مقابلات / المخرج سمير سيف: لم أُسيء لسعاد حسني وبحوزتي الكثير من اسرارها و”الغول” جسد مقتل السادات وعيني على حياة آل الجميل ونزوحهم الى المنصورة

المخرج سمير سيف: لم أُسيء لسعاد حسني وبحوزتي الكثير من اسرارها و”الغول” جسد مقتل السادات وعيني على حياة آل الجميل ونزوحهم الى المنصورة

سمير سيف من المخرجين الكبار الذين قدموا افلاماً تركت بصمة بالفن المصري سواء في الدراما او التلفزيون، وفي لقائي الاخير معه بالقاهرة كان هذا الحوار الحصري الذي تحدث فيه عن شتى الموضوعات

حوار/ ابتسام غنيم من القاهرة

*حدثيني عن الفيلم التونسي الذي اخرجته؟

-يتحدث عن شخصية مشهورة عن “اوغستين” هو من مواليد عنابه بالجزائر هو احد واضعي الفلسفة الغربية الحديثة ويوجد ميدان باسمه بباريس، ولد بالجزائر وعاش بقرطاج وسيتناول الفيلم اهم محطات اوغستين بالاضافة الى رد اعتبار للشخصيات المهمة بعالمنا، والتي تركت بصماتها شاهدة على الماضي والحاضر والفيلم عالمي بأمتياز وسيدخل مهرجان” كان ”

*احببت العمل بتونس؟

-” اه جداً ” ، هم على درجة كبيرة من البراعة لانهم يعملون كثيراً مع الاجانب، كما انهم يملكون تقنية عالية بالعمل

*اين انت من الدراما التي ابدعت بها؟

– انا اصلاً نخرج سينما والسينما يعني التاريخ، وتُخلد الاعمال الفنية

*لكن التلفزيون والفضائيات اليوم نسبة مشاهدتها اكبر من السينما؟

-” اوكي”، ولكن مشاهدة الفيلم اسهل للمتلقي من مشاهدة المسلسل لان الفيلم نشاهده بجلسه واحدة بينما المسلسل يأسر المشاهد

*ما رأيك بالسينما اللبنانية اليوم؟

-علمت انها ناشطة جدا وتدخل مهرجانات، وعندما كنت رئيساً لمهرجان شرم الشيخ للسينما العربية قررت ان تكون السينما اللبنانية ضيفة شرف، وان اكرم شخصيتان من لبنان واحد من الجيل القديم جورج نصر وآخر من الجيل الجديد نادين لبكي التي لفتتني رؤيتها الاخراجية، السينما اللبنانية اليوم مختلفة عن السابق زمان كانت موضوعاتها محاكاة عادية للافلام لم تكن تحمل مضموناً قوياً وجزاًء كبير منها مبني على المشاهد الجريئة

*عقب النكسة حصل تعاون بين المصريين واللبنانيين في السينما؟

– فعلا السينمائيين كلهم انتقلوا لبنان وقدمت اعمال مستواها كان جيدًا وحملت توقيع بركات ويوسف شاهين وهنا كانت السينما بلبنان بدأت تنضج

*الاعمال الدرامية التي لفتتك؟

-كنت مسافراً ولم اتابع اي من الاعمال رغم ان الاعمال فيها شغل فني كويس، لكن يسرا لفتتني قبل عامين بمسلسل ” فوق مستوى الشبهات” كانت رائعة، اما عادل امام كان له تركيبة خاصة، وهو اليوم يحيط نفسه بتركيبة تخاطب الشباب عادل من اذكى الفنانين وموضوعات اعماله تتحمل استقطاب اجيال جديدة لتمثل معه وبذلك يبقى على تواصل مع كافة الاجيال

*افتقدت لحبيبك نور الشريف؟

-هو توأم روحي  قدمنا سويا ” دائرة الانتقام”، اخرمرة التقيته كان في عيد ميلاد الهام شاهين كانت اخر مرة التقينا بها وطوال السهرة كنت ملازماً له

*مشهد فينال “الغول” اثار ضجة وكان سيُمنع؟

– بالفعل تسبب بمشاكل مع الرقابة والفيلم سحب من السينما من اول يوم عرض (يضحك ويقول) تحولت لقضية رأي عام هذا المشهد اخرجته كما لو كان مشهد المنصة اي مقتل السادات من حيث الغدر بالقتل وقلب الكراسي والهرج والمرج وكلمة “مش معقول” التي يقولها فريد شوقي، وقتها كانت قضية مقتل السادات لا زالت ساخنة فأعترض عليها الرقيب وقامت الدنيا ولم تقعد وتوسط وزير الثقافة حينها عبد الحميد رضوان الذي كان مقرباً من السادات، وقال لي الفيلم:” اتمنع عشان المشهد اخرجته بشكل جيد ومؤثر، واثار ضجة كبيرة”

*في كتاب” اسرار الجريمة الخفية” الذي اصدرته جانجاه شقيقة سعاد حسني اكدت ان مسلسل السندريللا” الذي اخرجته لا زال يحتوي على مغالطات وانك اسأت لسعاد حسني؟

-يتسأل اسأت؟ وبماذا اساء اليها العمل؟

*من طفولتها وانك اظهرت ان اهلها لم يعالجونها ومن انها كانت عصبية؟

– معقول؟ “تقول الي هي عايزاه”، لكن كل ما نشر بالمسلسل كان دقيقاً للغاية لان المصدر هو الشخصية نفسها التي كانت صديقة مقربة مني وهي السندريللا، بل يوجد اشياء كثيرة لم اذكرها لاني ارفض اية اساءة للسندريللا

*السير الذاتية التي احببتها؟

-احببت “اسمهان” و”الملك فاروق” رائعان للغاية

*و”الشحرورة” الذي كان من المفروض ان تتولى اخراجه؟

-لم يعجبني، وايضا مسلسل” اسماعيل ياسين” لم يجذبني رغم عشقي لاسماعيل ياسين الذي مشيت بجنازته، وابنه ياسين كان تلميذي وصديقي

*لكن افلام ياسين لم تنجح لانه اتجه للرعب؟

-ياسين لم يتابع دروسه بالمعهد وكان معه يسري الابياري ابن ابو السعود الابياري، ولم يكمل ايضا يسري الدراسة وكانا صديقاي جداً

*الا زال ببالك مشروع حياة بشير الجميل؟

– طبعا اريد ان القي الضؤ الى نزوج عائلة الجميل الى المنصورة ثم عودتهم الى لبنان وعلاقة الاب بيار بولدية امين وبشير على طريقة الاب الروحي، وكيف كان محبوباً لوالده وفكرته توحيد البندقية وكيف قتلته اسرائيل بعدما اراد استعادة الاراضي من اسرائيل.. في حوزتي كان لبيار الاب  فيه صورة وهو صغيراً بالمنصورة وكيف كان متأثرا بالفالونغ وانجز الكتائب بلبنان

عن jean friscourt

شاهد أيضاً

محمد حجازي …. بدأت شهرتي من المدرسة و صباح كنز – حصري

حسن نشاّر – بيروت رغم مرور سنوات كثيرة على اصدارها , مازالت اغنياته تبُث و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *