Home مقابلات زكريا فحّام ….. التكريم اليوم اهديه الى روح المصّور جعفر جواد و...

زكريا فحّام ….. التكريم اليوم اهديه الى روح المصّور جعفر جواد و تحية الى الدكتور هراتش الذي قلّد المصّور على كاظم وشاح الملك

43
0

حسن نشارّ – بيروت

لفتة فريدة من الزميل الصحافي زكريا فحّام لتكريم اهل الفن و الاعلام و اليوم اللفتة كانت تتجه صوب المصّورين الفنيين الذين تعبوا و بذلوا جهدا كبيرا في اعطاء اجمل صورة عن لبنان و عن اهل الفن

زكريا فحاّم اهلا بك عبر صفحات موقع شارع الفن , اخبرنا اليوم عن تكريم المصّورين مع العلم انك الاهم في طرح هذه الفكرة ؟

اهلا بكم وتحية لكل قرّاء هذا الموقع المميز , تصحيحا للموضوع انا لست اهّم من كرّم او من اعطى فكرة , المهمّمون هم من سيتم تكريمهم الفكرة بدأت منذ اربع سنوات واضفنا الى التكريم فئة الشهداء المصّورين و اليوم وبعد سنوات على الاحتفال الاول قررنا تقديم تحية شكر و تقدير لهؤلاء المصوّرين الذين قدموا بدورهم الكثير لنا واليوم يصادف ايضا ذكرى رحيل المصّور ” جعفر جواد ” لذلك الاحتفالية اليوم تحمل عنوان ” وتبقى الصورة ” تخليدا لذكراه , انا اعتبر ان الصورة هي مهمة جدا في الخبر لتثبيت الشك باليقين و الصورة هي من من تعّبر عن مصداقية الخبر

هل تعتبر الصحافي او المصّور مقّدر في لبنان ؟

اقولها وللأسف لا , بلدنا بحاجة للكثير من التاهيل و يجب عليه تقدير كل الذين قدّموا من اجله و لكن العتب اليوم ربما على الدولة التي تحاول على طريقتها تقديم البعض من واجباتها الخجولة , في الخارج وفي كل عام يتم اختيار اجمل صورة تحكي عن الطبيعة او الحروب او ما شابه ذلك و يتم تقدير و تكريم صاحبها

 

هل من الممكن ان تقّدم شيء كذلك في بيروت ؟

نعم و لكن لضيق الوقت لم نستطع ان نقّدم مسابقة لاجمل صورة والفكرة كانت بالفعل واردة وبالطبع في السنوات المقبلة سيتم تنفيذها و هنا احب ان اشكر شركة جارودي ميديا التي ساهمت في احياء هذا الاحتفال الذي نقّدر فيه تعب و سهر كل مصّور

مفاجئة خاصة للمصور على كاظم و لفتة فريدة من الدكتور هراتش اخبرنا عنها ؟

صحيح كما لاحظت ان المصّور علي كاظم يطلق عليه اسم الملك لذلك اعطاني الدكتور هراتش فكرة تثبيت اللقب عليه من خلال اعطائه وشاح ملك التصوير و الذي صممّه المصمم ايلي فارس مشكورا كما واشكر الاعلامي غي اسود الذي اعتلى المسرح و اعلن المفاجئة , الدكتور هراتش كريم في عطائاته و افكاره دائما جديدةفهو انسان محّب ويفرح لفرح الاخرين

ما هي الكلمة الاخيرة التي قالها لك الراحل جعفر جواد ؟

للاسف فقدنا انسان غال و عزيز على قلوبنا و لكن هذه هي سنّة الحياة , انا اذكر جيدا عندما قال لي و بعد تكريمه اليوم استطيع ان ارقد بسلام , هذه الجملة اثّرت بي كثيرا ولكن انا اعتبر وبعد تكريمه اني استطيع ان اذهب بسلام بعد ان اعطيت صاحب الحق حقّه و كرمّته على حياته

مفاجئات عديدة تخللت السهرة ؟

صحيح , كانت لفتة خاصة للمصّور و المايسترو في فنّه الراحل الكبير ستافرو جبرا الذي يستحق كل تقدير و شكر ولذلك انا وجّهت الدعوة لعائلته الكريمة وهي اليوم كانت بيننا و قّدمت عن روحه درعا تذكاريا عربون محبّة و تقدير لكل عطائاته السابقة

هل واجهت صعوبة في فكرة تقديم درع تذكاري للمصّورين من قبل النجوم ؟

بالعكس الترحيب كان كبيرا من قبل كل الفنانين وهنا احب ان اشير الى ان كل مصّور رافق فنان حضر اليوم وكرّمه بدوره لذلك كانت الجلسة اكثر من رائعة و اعتبرنا اننا متواجدون في منزلنا وهنا احب ان اشكر ايضا السيد عامر خطاّر على استقباله لنا في مطعم و منتجع ادم فيلادج

 

 

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here