Home شارع الأخبار ماروني للأنباء الكويتية :وصلنا إلى حالة الإهتراء ولامسنا الفقر وعمت البطالة

ماروني للأنباء الكويتية :وصلنا إلى حالة الإهتراء ولامسنا الفقر وعمت البطالة

167
0

إعتبر الوزير والنائب السابق إيلي ماروني في حديث شامل مع صحيفة الأنباء الكويتية أمس أننا وصلنا إلى حالة الإهتراء إقتصاديآ ولامسنا الفقر وعمت البطالة والحلول أو النية في إيجادها غائبة من قبل طغمة حاكمةتبحث عن مصالحها ومنافعهاوحصصها . وآتى إعتذار الرئيس المكلف مصطفى أديب عن التأليف لتزداد الضبابيةوتزيد الإنحدار نحو الكارثة . وإستمرارعدم تحديد موعد للإستشارات النيابية الملزمة من قبل رئيس الجمهورية تحت عنوان التأليف فبل التكليف مخالفة دستورية تتكرر وحولت نواب هذا المجلس إلى سعاة بريد يرددون في الإستشارات ما أمروهم به ……… وردآ على سؤال قال: آتى موقف الثنائي الشيعي بتمسكهم بوزارة المال محاولة خلق عرف جديد غير دستوري وغير قانوني ليحرق كل المبادرات ولا سيما الفرنسيةالتي قضت بضرورة تأليف حكومة من الأخصائيين والمستقلين وإعتماد المداورة لأنه لا نص على تلزيم تسليم الحقائب لطوائف معينة مما جعل مصطفى أديب يعتذر عن التأليف حتى لا يدخل في بازار المحاصصة والتناتش للحقائب …………… وقال ماروني ردآ على سؤال : ترسيم الحدود واجب وطني يجب السعي إليه لكن ترسيم كل حدود سواء مع أعداء أو أشقاء ويجب أن لا ننسى أن حدودنا السائبة مع سوريا تلحق بلبنان أفدح الأضرار الأمنية والإقتصادية والمالية…………….ومما قاله ردآ على سؤال من الأسئلة العديدة : نعم أنا خائف على لبنان ولماذا لا نخاف وكيف لا نخاف وعملتنا تنهار بسرعةوإقتصادنا يتدمر والبطالة عمت والفساد ينخر الإدارةوالطبقة السياسية والشعب ثائر والحلول موجودة وما من يسمع ويستجيب رغم أن الجوع دق الأبواب لكنهم لا يأبهون وفي كل مرة يكون هنالك أمل يغتالونه ويقتلونه ليبقوا في مناصبهم ويصونوا مصالحهم لكن نثق بقدرة الشعب اللبناني على إحداث التغيير ، هذا الشعب الذي أعطى مئات الألوف من الشهداء ليبقى لبنان . الشعب لن يرضى بهدر دماء الشهداء مجددآ وحتمآ حتمآ لا بد من النجاح في إنقاذ الوطن

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here