Home مواضيع هامة لقاء مع الماضي … ليلى مراد … صدمة من عبد الوهاب …..دي...

لقاء مع الماضي … ليلى مراد … صدمة من عبد الوهاب …..دي قلّة ادب – حصري

240
0

هي ليليان زكي مراد موردخاي، المولودة في 17 فبراير 1918 بحي محرم بك في الإسكندرية، تنتمي لأسرة يهودية مغربية الأصل، فهي ابنة ملحن وشقيقة الفنان منير مراد، عانت من مرحلة طفولة فقيرة، وتعرضت أسرتها للطرد من المنزل لنفاد أموالهم، ولجأت للدراسة بالقسم المجاني برهبانية «نوتردام ديزابوتر» بعد سفر والدها للخارح ليبحث عن عمل وانقطاع أخباره لسنوات، وتخرجت فيها

تعلمت الفن على يد كبار المقرئين، حيث كان والدها يصحبها للصوانات لكي تسمع الشيخ علي محمود، والشيخ محمد رفعت، وغيرهما من المشايخ الكبار في المآتم والأفراح، وبدأت مشوارها الفني في عمر 14 عامًا من بوابة الحفلات الخاصة والعامة، بعد أن تعلمت على يد والدها والملحن داود حسني، وفي عام 1932 التقت الفنان محمد عبد الوهاب في حفل غنائي أقامه لها والدها على مسرح القاهرة، وكان بمثابة انطلاقة حقيقية لمشوارها الفني، واتفق موسيقار الأجيال مع والدها أن تكون مشروعه الفني، وتقدمت للإذاعة المصرية عام 1934 ونجحت في الاختبارات، وفي أول حفلة غنائية لها في الإذاعة غنت موشحًا بعنوان يا غزالًا زان عينه الكحل

وفي عام 1937، وقع «عبد الوهاب» معها عقدًا بـ10 أسطوانات، وآخر لتلعب دور البطولة في فيلم «يحيا الحب»، وقبل انتهاء تصوير الفيلم ذهبت ليلى إلى عبد الوهاب، وصرحت له بحبها وغيرتها عليه، فما كان من موسيقار الأجيال إلا أن صدها قائلًا: «دي قلة أدب»، موضحًا لها أنها خلطت بين مشاعر إعجابه بصوتها وبين الحب، فكانت صدمة ليلى العاطفية الأولى، وفقًا للكاتبة حنان مفيد فوزي بكتابها «سيدة قطار الغناء

عقب ذلك لاحظها الراحل القدير يوسف وهبي، وطلب منها المشاركة في فيلم «ليلة ممطرة» عام 1939، وانطلقت في رحلتها السينمائية، حيث يبلغ رصيدها الفني 27 فيلمًا، منها: «قلبي دليلي، حبيب الروح، عنبر، غزل البنات، شاطئ الغرام، ورد الغرام، آدم وحواء»، فيما قدّمت ما يقرب من 1200 أغنية، ومنها: «يا شاغلني وأنا شغلاك، شحات الغرام، من بعيد يا حبيبي بسلم، بتبص لي كده ليه»، ولّحن لها عمالقة الموسيقيين العرب، كالسنباطي والقصبجي وزكريا أحمد وعبد الحليم نويرة

زوجت 3 مرات، الأولى من الفنان أنور وجدي، وتعارفا من خلال فيلم «ليلى بنت الفقراء»، وحينها كان الأول منتجًا للعمل، وبعد مرض المخرج كمال سليم نصحته بأن يؤدي المهام مكانه، وفي أحد أيام التصوير فاجأها بأمر الزواج خلال مداعبته لها: «يا سلام يا ليلى لو اتجوزتك وعشت معاكي على طول»، وكان المشهد الختامي للفيلم هو حفل الزفاف الحقيقي لـ«ليلى وأنور»، وذلك في أكتوبر 1945

في الأيام الأولى للزواج كانت «ليلى» تنزعج من أصوات أذان الفجر، وعليه طلبت من أنور أن يستأجر شقة جديدة بدلًا من منزلهما بعمارة «الإيموبيليا» بشارع «شريف»، وفي أحد الأيام ودون سابق إنذار، استيقظت على صوت الأذان لكنها طلبت هذه المرة من أنور أن تُشهر إسلامها لاستمتاعها بجمال صوت المؤذن، وأسوة بأختها «سميحة»، وفي 27 رمضان عام 1946، توجهت إلى مشيخة الأزهر وأعلنت إسلامها، وقبل إسلامها كانت تتعرض لمحاولات تبشيرية مسيحية من قبل راهبات نوتردام، ورفضت العرض الذي قدمه لها، شمعون بيريز، لكي تصبح سفيرة فوق العادة لإسرائيل

عقب ذلك، أسس «أنور» شركة إنتاج «الأفلام المتحدة» وأصبح محتكرًا لزوجته، لدرجة أنه لم يكن يقبل أن تشارك في عمل لصالح شركة أخرى، وكان يتعمد افتعال خلاف معها قبل موعد التصوير، حتى تذهب إلى الاستوديو وهي في حالة نفسية سيئة تنعكس سلبًا على أدائها، كما كان يرفض إعطاءها أجرًا عن الأفلام التي تؤدي بطولتها من إنتاجه، مكتفيًا بدفع الضرائب المستحقة عنها، وأعربت عن رفضها لذلك فضربها في إحدى المرات، بينما اشتبك الثنائي من جديد بعد أن قبلت الزوجة العمل مع المنتج أحمد سالم، في فيلم «الماضي المجهول»، عام 1946، حينها غضب الزوج وكسر أثاث المنزل وخرج غاضبًا، هذه الأزمات انتهت في عام 1951 بوقوع الطلاق الأول، بعد خلاف بسبب «عدم وجود كمون في المنزل»، ثم تدخل شقيقاها «إبراهيم ومنير» وحلا الأزمة، إلا أن الأزمات بينهما لم تقتصر على ذلك، حيث أطلق عليها الزوج شائعة تبرعها بمبلغ 50 ألف جنيه لإسرائيل، حتى يُفسد فيلمها «سيدة القطار» عام 1952، ما ترتب عليه وضع الحكومة السورية اسمها على القوائم السوداء، وحظر فيلمها في الأردن، ثم شمل المنع كل أفلامها، وبعد تكرار الطلاق ثلاث مرات خلال 8 سنوات، شهد عام 1953 انفصالا بين «أنور وليلى»، بعد أن ضبطته مع الفرنسية «لوسيت» واكتشفت خيانته لها، عقب عرض فيلم «بنت الأكابر

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here